الثلاثاء, 2018-12-11, 8:28 AM
أهلاً بك ضيف | RSS
 
تقرير عن المسلمين في جمهورية لاوس

ما تزال جمهورية لاوس في جنوب شرق آسيا تحتل عالميًا واحدة من المراتب المتأخرة فيما يتعلّق بالحرِّيات الاقتصادية والسياسية. ولكن هذه الجمهورية تحظى بمكانة جيدة جدًا فيما يخص الحرِّية الدينية الخاصة بالمسلمين الذين يعيشون هناك هذا التقرير اعد عن الجالية المسلمة الصغيرة في لاوس


 
يوجد في لاوس أقل عدد من المسلمين على مستوى شرق آسيا يحدٌّ جمهورية لاوس من الغرب تايلاند ومن الشمال الصين وكمبوديا ومن الشرق فيتنام وتعدّ بالإضافة إلى ذلك واحدة من أصغر بلدان جنوب شرق آسيا، حيث لا يتجاوز عدد سكانها سبعة ملايين نسمة؛ كما أنَّها تعدّ في الوقت نفسه من أفقر دول العالم ويعتبر كذلك نحو ستين في المائة من سكان البلاد من أبناء العرق اللاوي والذين تتبع غالبيتهم العظمى الديانة البوذية. ويعتبر نحو ثلث أبناء العرق اللاوي وخاصة أبناء أقلِّيتي الهمونغ Hmong والخمو Khmu من عبدة الأرواح ومبجِّلي أرواح بعض الحيوانات والأجداد. أما المسلمون فيشكِّلون فقط جزءا صغيرًا جدًا من الشعب اللاوي. وكذلك يقدِّر الزعماء الروحيون للمسلمين عدد المسلمين بأقل من ثمانمائة شخص، الأمر الذي يجعل لاوس دولة فيها أقل عدد من المسلمين على مستوى شرق آسيا ويرى بعض الباحثين أن وصول المسلمين الأوائل إلى لاوس كان في فترة مبكرة من القرن العشرين، وذلك عندما كان هذا البلد تحت السيادة الفرنسية. وكان معظمهم من التاميل ناطقي لغتي اللابّايس Labbais واللاوذرس Lawthers من جنوب الهند، بالإضافة إلى الذين قدموا من منطقة بونديشري Pondicherry التي يحمكها الفرنسيون على امتداد الساحل الجنوب الشرقي من خليج البنغال. وكان أغلبهم رجال عزّاب وكانوا يعملون حرّاسا وعمّالا في فيانتيان، عاصمة جمهورية لاوس. وفي فترة لاحقة أتى بعض البشتونيين من شمال غرب الباكستان، وكان الكثر منهم قد خدموا قبل ذلك في الجيش البريطاني وكانوا معسكرين أثناء الحرب العالمية الأولى في بورما المجاورةوقد نالت لاوس استقلالها عن فرنسا في العام 1953 بعد حرب دموية طويلة الأمد. وتلت ذلك أعوام من الفوضى نقلت لاوس إلى حرب مدمِّرة بين القوى.


 
 
تعدد أعراق الجالية المسلمة في لاوس المدعومة من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وحركة المقاومة الشيوعية باثيت لاو Pathet Lao التي كانت تتلقى الدعم من فيتنام والصين. وفي العام 1973 انسحبت الولايات المتحدة الأمريكية من لاوس وتولى الشيوعيون بعد ذلك بعامين الحكم في جميع أرجاء البلاد، كما أنَّهم أعلنوا عن تأسيس جمهورية لاوس الديمقراطية وفي أواسط السبعينيات تم تقدير عدد مسلمي لاوس بسبعة آلاف نسمة، ولكن هرب الكثير منهم في أثناء الحرب إلى بلدان أخرى. أما المسلمون الذين بقوا في البلاد فكانوا فقراء جدًا بحيث لم يكن بوسعهم ترك البلاد.
المسلمون الكمبوديون .. ولا يكاد يصل في يومنا هذا عدد العائلات التي تعيش في لاوس إلى مائة عائلة. وتعود أصول القسم الأكبر منهم (61 عائلة) إلى مجموعة المسلمين الكمبوديين. وكذلك جاءت إلى لاوس المجموعات الأولى منهم قبل نحو أربعين عامًا كعمّال وأصحاب مهن حرفية صغيرة؛ غير أنَّ معظمهم جاءوا إلى لاوس فقط في الثمانينيات، وذلك إبّان سيطرة منظمة الخمير الحمر العنيفة على الحكم في بلادهم. وحاليًا يكسب معظمهم قوت حياتهم من تجارتهم بالحطب الذي يستوردونه من كمبوديا. ويعيش الكثير من المسلمين الكمبوديين في العاصمة فيانتيان بالقرب من الحي الصيني. ويقوم في وسط حيِّهم المسجد الكبير. ويتألَّف المسجد الكبير، مسجد مجيد أزهار الذي تم بناؤه في عام 1986 من مبنى جميل فيه مئذنتان وتتوِّجه العديد من القبب الذهبية. وفي المسجد صالة تستخدم للصلاة بالإضافة إلى صالة أخرى تستخدم كمكتبة أي مدرسة يتعلّم فيها حوالي خمسين طفلاً مسلمًا كمبوديًا على فترتي دوام، حيث أنًّهم يستطيعون أيضًا الذهاب إلى المدرسة النظامية. ومن بين مسلمي لاوس يشكِّل البشتونيون القادمون من المنطقة الشمال غربية في باكستان ثاني أكبر مجموعة عرقية بعد المسلمين القادمين من كمبوديا. وفي السنين الأخيرة انخفض عدد أبناء هذه المجموعة العرقية انخفاضًا شديدًا من خلال الهجرة إلى الغرب وباكستان، بحيث لم يعد يبلغ في يومنا هذا عددهم إلاَّ نحو ثلاثين عائلة ، ومسلمو لاوس من الطبقات الفقيرة في هذا البلد وكذلك يكاد يعتبر جميعهم مواطنين لاويين، كما أنَّ زهاء عشرين بشتونيًا تزوَّجوا من نساء لاويات اعتنقن الإسلام بعد زواجهنّ. وهناك حوالي اثني عشر رجلاً من هؤلاء الرجال يعملون لصالح الحكومة ومنهم شرطي ذو مكانة رفيعة. ويقيم معظم الرجال الباقين في العاصمة فيانتيان ويعتبرون بالإضافة إلى ذلك تجار منسوجات ميسورين جدًا؛ كما أنَّ بعضهم يمتلكون أراضي جيدة تستغل في الزراعة. وتتكوَّن المجموعة العرقية الثالثة والأصغر من بين مسلمي لاوس والتي يبلغ عدد أفرادها نحو سبعين شخصًا من التاميل الذين تعود أصولهم إلى جنوب الهند. ويعمل أغلبهم في تجارة مستحضرات التجميل ويستوردون منتجات من الصين وفيتنام وتايلاند. ويستخدم المسلمون البشتونيون والتاميل بالدرجة الأولى المسجد الجامع الذي يقع في وسط العاصمة فيانتيان. وإمام هذا المسجد المعروف باسم مولوي قمر الدين هو رجل تاميلي، كما أنَّه يلقي خطبة الجمعة بلغة الأوردو والتاميل، إذ يستخدم اللغتين بالتناوب. وكذلك توجد في هذا المسجد مكتبة، أي مدرسة يتم فيها تدريس الأطفال اللغة العربية ويتعلمون فيها أصول الدين الإسلامي؛ وهنا تعتبر اللغة اللاوية لغة التعليم. ومؤخرًا اتَّحد المسلمون التاميل والكمبوديون مع المسلمين البشتونيين وكوَّنوا جمعية مسلمي لاوس وذلك من أجل الدفاع عن مصالح الطائفة المسلمة في لاوس وفي الوقت نفسه من أجل التواصل مع الحكومة ويقول في هذا الصدد رئيس هذه الجمعية، الحاج محمد رفيق المعروف باسم صوفي سينغسون: "لقد كانت دائمًا علاقاتنا مع الحكومة اللاوية جيدة جدًا ولا توجد لدينا هنا أي مشكلة فيما يتعلَّق بشؤوننا الدينية. والناس في لاوس يعتبرون على العموم لطفاء جدًا وطيِّبين". ويضيف قائلاً: "نحن محظوظون كثيرًا كوننا نستطيع العيش هنا".

___________ ___________ ___________ ___________ ___________
طريقة الدخول
بحث
تصويتنا
...
هل ترى أن الحل السياسي في سورية ممكن بعد فشل كل جهود المبعوثين الدوليين ؟
...
...
مجموع الردود: 423
أصدقاء الموقع
  • إنشاء موقع مجاني
  • منتدى الدعم والمساعدة
  • افضل 100 موقع
  • Facebook
  • Twitter
  • مقالات تقنية
  • إحصائية

    المتواجدون الآن: 1
    زوار: 1
    مستخدمين: 0